افتحى الشبابيك يا مصر واسمعى كلمة شبابك

عبر عن رايك بصراحه واحنا معاك هنقول بحماس افتح شباكك قول رايك يمكن كلمة تغير ناس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» فساتين خطوبة
الخميس يوليو 07, 2011 12:57 am من طرف الله ربى والاسلام دينى

» لفات طرح جديدة
الخميس سبتمبر 23, 2010 9:59 pm من طرف الله ربى والاسلام دينى

» عظه لكل فتاه
الجمعة سبتمبر 17, 2010 8:53 pm من طرف الله ربى والاسلام دينى

» بنت لا تتجاوز السنتين (شوفو المعجزة)
الجمعة سبتمبر 17, 2010 6:03 pm من طرف الله ربى والاسلام دينى

» نصائح لجمالك
الخميس سبتمبر 16, 2010 11:11 pm من طرف الله ربى والاسلام دينى

» اختر من 1 الى 20 وشوف حظك
الخميس سبتمبر 16, 2010 9:46 pm من طرف الله ربى والاسلام دينى

» بيقولو كلام بنات.....!
الخميس سبتمبر 16, 2010 8:39 pm من طرف الله ربى والاسلام دينى

» هى دية حقيقة البنت
الخميس سبتمبر 16, 2010 8:30 pm من طرف الله ربى والاسلام دينى

» اعرفي اسم شريك حياتك قبل مايجي
الخميس سبتمبر 16, 2010 8:17 pm من طرف الله ربى والاسلام دينى

الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 «التاكسي الملاكي» أحدث صيحة لمواجهة ارتفاع أسعار الوقود في مصر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mo'men motors
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 85
تاريخ التسجيل : 20/05/2008

مُساهمةموضوع: «التاكسي الملاكي» أحدث صيحة لمواجهة ارتفاع أسعار الوقود في مصر   الأربعاء سبتمبر 24, 2008 1:17 am

ما ان وقفت عربات المترو في محطة المعادي الهادئة بجنوب القاهرة وبدأ الركاب في التدفق خارجها والاستعداد للاتجاه لمنازلهم بعد يوم عمل شاق حتى فوجئ الجميع برجل في منتصف العمر يفتح باب سيارته «الملاكي الفارهة» وينادي على من يرغب في الركوب للوصول لمنطقة أخرى تقع شرق المعادي على بعد خمسة كيلومترات نظير جنيه واحد للفرد، وما هي إلا دقائق معدودة وامتلأت السيارة بالركاب وانطلق السائق، ثم أعقبه سائق آخر وكرر التجربة. اقتربت من أحد الرجلين، اسمه «كمال.ن»، يعمل محاسبا بإحدى الشركات الاستثمارية حتى الرابعة مساء ثم يذهب إلى المعادي بسيارته الخاصة لنقل الركاب حتى العاشرة مساء تقريبا ـ كما روى لي ـ مشددا على أن «الشيء الأهم بالنسبة له هو أن مكسبه حلال ولا شائبة فيه.. والشغل مش عيب». وحين سألته عن زمن الوجاهة قال لي «زمن الوجاهة ولى إلى غير رجعة يا أستاذ.. مسؤولياتي كرب أسرة تضغط عليّ باستمرار وأحاول أن تعيش أسرتي حياة كريمة»، ورفض كمال الإفصاح عن مكسبه اليومي مكتفيا ـ وهو يهم بغلق باب سيارته ـ بالقول «مستورة والحمد لله». أما أحمد هاشم «موظف» فيعتبر أن لا أحد يستطيع لومه على تلك الساعات التي يقضيها كسائق في المساء لأنه أحد الحلول المتاحة لتحسين ظروف حياته التي باتت أصعب وأصعب. وأكد هاشم أنه شخصيا كان يفضل تحويل سيارته من سيارة خاصة إلى تاكسي حتى ينسجم مع الواقع من حوله ولا يصبح عرضة للدهشة والسخرية، إلا أن الحصول على ترخيص السيارة الخاصة بات أسهل بكثير من الحصول على ترخيص التاكسي.
ويضحك خضر فوزي (موظف حكومي) فهو الشريك الأسعد حظا في هذه المنظومة الجديدة. فوزي يشعر بسعادة غامرة كونه كل يوم يركب سيارة ملاكي مكيفة في شوارع المعادي مقابل جنيه واحد، بدلا من «الحشرة» ـ على حد قوله ـ في الميكروباص فالفرق بينه وبين الملاكي 25 قرشا فقط، وهو فرق بسيط لا يمنع بأي حال من الأحوال من التمتع قليلا والشعور بأنني «بيه» لمدة خمس دقائق، مفضلا دوما الجلوس في المقعد الأمامي بجوار السائق. وعلى العكس من ذلك يضحك حمدي جمعة (سائق تاكسي)، ويضرب كفا بكف، متعجبا من الإقبال على السيارات الخاصة وتجاهل سيارته الأجرة .. «مش عارف هنلاقيها منين ولا منين..من الحكومة ولا من أصحاب هذه السيارات الذين قرروا فجأة محاربتنا في لقمة عيشنا»، مشيرا إلى أن هذه المسافة التي تقطعها السيارة الخاصة ويحصل سائقها على أربعة جنيهات نظيرا لها يحصل هو شخصيا فيها على 5 جنيهات على الأقل. لكن الركاب يفضلون الجلوس معا في سيارة خاصة مقابل جنيه من كل واحد منهم بدلا من أن يدفع كل منهم 5 جنيهات في سيارته. ويستدرك جمعة وكأنه يكلم نفسه: الزبائن «البهوات لسه موجودين..أنا بانتظرهم طول اليوم حتى أرجع لبيتي مجبور والحمد لله». ظاهرة تحول ملاك السيارات الخاصة إلى سائقين «بالطلب» مؤخرا وبخاصة في العاصمة القاهرة لا يستطيع أي محلل أن يتجاهل ارتباطها بارتفاع أسعار الطاقة والذي أدى بدوره إلى ارتفاع تعريفة المواصلات الخاصة في مصر وألقى بظلاله الكثيفة على خريطة النقل داخل المدن وبين المحافظات المصرية المختلفة فقرر السائقون على إثر ذلك زيادة التعريفة بنسبة 100% أحيانا و50% في أحيان أخرى. مما أدى إلى عزوف قطاع كبير من الناس عن ركوب سيارات الميكروباص التي تعد المواصلة الأهم والأيسر للتنقل، وعادت شريحة كبيرة إلى انتظار حافلات هيئة النقل العام الحكومية التي لم تطلها الزيادات الجديدة حتى الآن. هذا المشهد يعود بالقاهرة عشرين عاما مضت، عندما كانت الكتل البشرية تتراص داخل «باصات» الهيئة الحكومية، وتنطلق كعلب السردين من محطاتها العامة في ميدان التحرير والعتبة، والعباسية وأحمد حلمي وغيرها.

حسام الزيني (موظف) يحكي أنه عاد مرة أخرى إلى الانتظار على محطات الحافلات الحكومية بعد أن كاد ينسى هذا المشهد الذي يذكره بشبابه، فزحام الأوتوبيس بالنسبة له أفضل بكثير من استغلال «مافيا» الميكروباص ـ على حد قوله ـ ويطالب الزيني الحكومة بتوفير عدد أكبر من الحافلات لان هناك فئات عديدة من المواطنين لم تستفد من العلاوة الاجتماعية التي قال المسؤولون أنها ستعوضهم الغلاء .. وحين سألته عن ظاهرة التاكسي الملاكي: أجابني دون تردد «العيشة غاليه. الناس هتعمل أيه»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
tito
مشرف ممتاز
مشرف ممتاز
avatar

عدد الرسائل : 858
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 17/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: «التاكسي الملاكي» أحدث صيحة لمواجهة ارتفاع أسعار الوقود في مصر   الأربعاء سبتمبر 24, 2008 3:10 pm

تحقيق رائع يا مؤمن
وفعلا الظاهره دى انتشرت قوى
تبقى مستنى تاكسى تلاقى واحد طلعلك من شباك عربيه ملاكى ويقولك رايح فين
تقولى التحرير
يقولك اتفضل
وتفتكر انت انه هيوصلك جدعنه مهو ملاكى بقى
انا حصل معايا نفس الموقف ده بالظبت
ولما ركبت وفرحان بالسواق الجدع اللى هيوصلنى ببلاش
لقيته بيقولى بس اوعى تدينى اقل من 20 جنيه
قلتله نعم يا ............
قالى عيب انا ظابت قوات مسلحه
قلتله ظابت على نفسك
نزلنى هنا
قالى ليه
قلتله هما 5 جنيه مفيش غيرهم
اول ما سمع كلمة 5 جنيه اتنرفز هو كمان وقالى انا غلطان اللى عايز اوصلك ب عربيه ملاكى
قلتله لا نزلنى هنا وانا هركب عربية كارو اصلى انا مش غاوى منظره
بس بصراحه رغم اللى حصل ده انا عازر الراجل ده
شكله كان محترم
يمكن يكون ظابت بجد
بس الدنيا ملطشه مع الناس كلها

_________________
كل عين تعشق حليوه وانتى حلوه فى كل عين ** يا حبيبتى انا قلبى عاشق واسمحيلى بكلمتين ** كلمتين يا مصر يمكن هما اخر كلمتين** حد ضامن يمشى امن او مأامن يمشى فين؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اسو
مشرف تحت التمرين
مشرف تحت التمرين
avatar

عدد الرسائل : 1273
تاريخ التسجيل : 19/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: «التاكسي الملاكي» أحدث صيحة لمواجهة ارتفاع أسعار الوقود في مصر   الأربعاء سبتمبر 24, 2008 3:39 pm

ياحرااااااااااااااام Crying or Very sad Crying or Very sad Crying or Very sad Crying or Very sad Crying or Very sad Crying or Very sad Crying or Very sad
لاحول ولا قوة الا بالله
يقلبوها تاكسي احسن lol! lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
snow white
مشرف تحت التمرين
مشرف تحت التمرين
avatar

عدد الرسائل : 1110
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 02/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: «التاكسي الملاكي» أحدث صيحة لمواجهة ارتفاع أسعار الوقود في مصر   الأربعاء سبتمبر 24, 2008 6:29 pm

صح هيعملوا ايه العيشه صعبه

بس مهما صعبت الحياه المفروض الواحد ميقللش من نفسه كده ولا بالطريقه دى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
«التاكسي الملاكي» أحدث صيحة لمواجهة ارتفاع أسعار الوقود في مصر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
افتحى الشبابيك يا مصر واسمعى كلمة شبابك :: شباك السيارات :: يوميات سائق تاكسى-
انتقل الى: