افتحى الشبابيك يا مصر واسمعى كلمة شبابك

عبر عن رايك بصراحه واحنا معاك هنقول بحماس افتح شباكك قول رايك يمكن كلمة تغير ناس
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» فساتين خطوبة
الخميس يوليو 07, 2011 12:57 am من طرف الله ربى والاسلام دينى

» لفات طرح جديدة
الخميس سبتمبر 23, 2010 9:59 pm من طرف الله ربى والاسلام دينى

» عظه لكل فتاه
الجمعة سبتمبر 17, 2010 8:53 pm من طرف الله ربى والاسلام دينى

» بنت لا تتجاوز السنتين (شوفو المعجزة)
الجمعة سبتمبر 17, 2010 6:03 pm من طرف الله ربى والاسلام دينى

» نصائح لجمالك
الخميس سبتمبر 16, 2010 11:11 pm من طرف الله ربى والاسلام دينى

» اختر من 1 الى 20 وشوف حظك
الخميس سبتمبر 16, 2010 9:46 pm من طرف الله ربى والاسلام دينى

» بيقولو كلام بنات.....!
الخميس سبتمبر 16, 2010 8:39 pm من طرف الله ربى والاسلام دينى

» هى دية حقيقة البنت
الخميس سبتمبر 16, 2010 8:30 pm من طرف الله ربى والاسلام دينى

» اعرفي اسم شريك حياتك قبل مايجي
الخميس سبتمبر 16, 2010 8:17 pm من طرف الله ربى والاسلام دينى

الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 المصريون يتحدون ظروفهم الاقتصادية لتجاوز عيد الفطر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rony
مرشح للاشراف
مرشح للاشراف
avatar

عدد الرسائل : 540
تاريخ التسجيل : 05/08/2008

مُساهمةموضوع: المصريون يتحدون ظروفهم الاقتصادية لتجاوز عيد الفطر   الأربعاء أكتوبر 01, 2008 4:54 am

أشرف أبوجلالة من القاهرة
أيام قليلة ويهل على الأمة العربية والإسلامية هلال عيد الفطر الذي يلقي استعدادا واحتفالا خاصا من جانب الدول العربية، كل على طريقته. وفي مصر لا يختلف الحال كثيرا عما هو عليه الحال في باقي الدول، لكن عادة ً ما يشهد الشارع المصري في مثل هذه الأيام من كل عام وتحديدا في نهاية الشهر الفضيل حالة كبيرة من الزحام على مدار اليوم لشراء مستلزمات العيد من أطعمة وملابس ، وهي العادة التي باتت واحدة من أهم العادات التقليدية التي نشأت بها وعليها العديد والعديد من الأجيال.

ورغم الظروف الاقتصادية الطاحنة التي تمر بها طبقات كثيرة من الشعب المصري خلال هذه الأيام نتيجة لتزامن العديد من المناسبات في آن واحد مثل بدء العام الدراسي وقدوم شهر رمضان الكريم ومن ورائه عيد الفطر، وجميعها مناسبات لا يجب أن تفوت – بحسب المعتقدات الثقافية والوراثية للشعب المصري – إلا أن الكل يستقبل أيا من تلك المناسبات بميزانية خاصة ومستقلة من أجل تلبية متطلباتها واحتياجاتها.

ومع هذا ، تفشت ظاهرة أصبحت طبيعية في الشارع المصري خلال الآونة الأخيرة ، الأسواق والميادين مزدحمة بالناس ورغم ذلك تسود حالة واضحة من الكساد ، فلا يوجد هناك بيع أو شراء. بل تكتفي نسبة كبيرة من الناس بالوقوف أمام الفاترينات المخصصة لعرض الملابس وباقي السلع محدقين بأنظارهم ولا تبدو على وجوهم سوى ملامح الدهشة والاستغراب وكذلك اللامبالاة. لكن الملاحظ أيضا هو أن كثيرين يضطرون إلى تدبير الأموال الخاصة بمتطلبات العيد من ثياب جديدة وحلوى وأطعمة رغم معاناتهم من ظاهرة الغلاء.

وفي جولة ميدانية قامت بها " إيلاف" في أشهر أسواق بيع الملابس ومستلزمات العيد من أطعمة وحلوى في مصر ، لتتبع ورصد حركتي البيع والشراء خلال هذه الأيام، اتضح أن كثيرا من الأسر تفضل الاطلاع على الأسعار أكثر من الإقدام على الشراء. ففي حي العتبة ، توجد حالة كبيرة من الزحام ، الأسواق والمحال الخاصة بالملابس ممتلئة بالبضائع ورغم ذلك تقل حركة البيع والشراء لديها، على عكس ما هو الحال مع الباعة الجائلين في المنطقة نفسها حيث تشهد معروضاتهم رواجا أكبر بعض الشيء نظرا إلى زهد ثمنها مقارنة بالأسعار التي تعرضها المحلات والتي يراها البعض مبالغا فيها بعض الشيء في ظل الظروف الاقتصادية الحالكة التي تمر بها كثير من الأسر المصرية.

يقول محمود أحمد ، صاحب محل في منطقة العتبة :" ليست الصورة بهذا السوء نفسه ، فكل مكان له زبونه. وبالنسبة إلى حركة البيع هنا، فهي إلى حد ما رائجة وتسير في معدلاتها نفسها تقريبا من هذا التوقيت في كل عام ". أما طاهر مرسي، صاحب محل آخر متخصص في بيع ملابس الأطفال والسيدات :" أتفق معك أن الظروف الاقتصادية هذه الأيام أثرت في حركتي البيع والشراء خاصة مع تزامن ثلاث مناسبات في وقت واحد وهي المدارس وشهر رمضان والعيد. ومع ذلك تنزل الأسر إلى هنا وتقدم على شراء الأساسيات التي يحتاجون إليها للعيد والتي يأتي على رأسها ملابس الأطفال ".

أما في شارع 26 يوليو – الذي يعد أحد أهم الشوارع للباحثين عن كافة أنواع الملابس – فالوضع مختلف تماما عما هو عليه في العتبة. حالة واضحة من الركود تسيطر على المكان، فهناك عدد كبير من المحلات التي تعرض الكثير والكثير من الملابس لكلا الجنسين ولمختلف الفئات العمرية ، ورغم حرصها على عرض المنتجات تحت شعار " الأوكازيون" وهو مصطلح دأب علي استخدامه المصريون عند الحاجة إلى ترويج المنتج بأسهل طريقة وبأسرع وقت إلا أن الملحوظ هو أن معظم مرتادي هذا الشارع لا يقومون بشيء سوى بتحسس الأسعار ومقارنتها بالأسعار في مناطق أخرى تكون بكل تأكيد أقل منها وأكثر منها زهدا – وهذا هو حال كثيرين.

تقول وفاء محمد ، ربة منزل :" عادة ما أقوم بالتجول في كثير من الأسواق التجارية لمعرفة الأسعار وبعدها أحدد الأفضل لي بما يتماشى مع امكاناتي الاقتصادية. بالتأكيد هذا العام مختلف عن سابقيه ، فهناك ثلاث مناسبات تزامن حدوثها معا في وقت واحد وهي الدراسة ورمضان والعيد وكل مناسبة منها في حاجة إلى ميزانية خاصة بها. لكننا نحاول قدر الامكان إدخال البهجة والسرور في صدور أطفالنا وشراء كل ما يحتاجون إليه من مستلزمات خاصة بتلك المناسبات ، رغم صعوبة الوضع الاقتصادي ".

وهو الرأي الذي تشاركها به شيرين رضا ، ربة منزل بقولها :" أعتقد أن المشكلة لا تكمن فقط في ارتفاع أسعار كافة المنتجات المعروضة في السوق من ملابس وأطعمة ومواد غذائية ، فأنا أرى أن المواطنين أيضا عليهم مسؤولية مواجهة تلك الظاهرة، فإذا انتهج كل منهم استراتيجية تتماشى مع حدوده الاقتصادية وقام بشراء الأشياء الأساسية دون مبالغة أو إسراف ، فوقتها سيكون الأمر أكثر انضباطا ولن يتحملوا أعباء إضافية على كاهلهم ".

ويرى عبد المنعم أحمد ، موظف :" كان الله في عون الناس الغلابة ، الأسعار نار وهناك موجة كبيرة من الغلاء في مختلف المنتجات ولا ندري من أين لنا أن نلبي كل هذه الاحتياجات التي وبكل أسف باتت ضرورة في مثل هذه المناسبات الاجتماعية. راتبي الشهري وراتب كثيرين مثلي لا يزيد عن 400 جنيه مصري ( 80 دولارا تقريبا ) فماذا يصنع في وقت أنت مطالب فيه بشراء احتياجات ومستلزمات للعيد لا يقل ثمنها عن 300 جنيه على أقل تقدير سواء من ملابس أو حلوى أو لحوم وغيرها من مستلزمات الطعام. حقيقة ً لا ندري ماذا نقول ، لكن كما نقول في المثل الشعبي خبطتين في الرأس توجع، فما بالك بثلاثة ؟! ".

ويقول محمد سويلم ، محاسب :" الوضع صعب هذا العام أكثر من ذي قبل. الجميع يلهث وراء مخرج ينقذه من أزمة المناسبات المتلاحقة هذا العام ، الكل فاض به الكيل نتيجة ظروفه الاقتصادية الصعبة في ظل تزايد الضغوطات والمتطلبات التي لا تنتهي سواء للمدارس أو للشهر الكريم أو للعيد
وكل سنه وانتم طيبين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المصريون يتحدون ظروفهم الاقتصادية لتجاوز عيد الفطر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
افتحى الشبابيك يا مصر واسمعى كلمة شبابك :: شباك مصر :: مصر الحلوه-
انتقل الى: